كتّاب

كانت المحافظة على الأملاك العامة إحدى المهام المتوقعة من المجلس المحلي بعد طرد النظام، ولم يكن الأمر سهلاً مع وجود فصائل وضعت عينها منذ البداية على تلك الأملاك. لكن رغم بعض الاستثناءات، استطاع المجلس تحقيق الحد الأدنى من ضبط تلك الأملاك واستعمالها، بتحالف مضطرب مع «صقور السنة» وشرطة مدني...

اقرأ المزيد

للبعث قصب السبق في ناحية معدان، فمعه عرف الأهالي بدايات العمل الحزبي، وانخرط فيه الكثير من أبناء المنطقة بالعموم، واكتسبت في صعوده زخماً في إعمار المدارس والمراكز الصحية وافتتاح الجمعيات الفلاحية وجمعية الغنامة في البلدة، ثم المصرف الزراعي. واستمرت المنطقة تمد البعث بالعديد من كوادره. أما الأحزاب ال...

اقرأ المزيد

تستمد المرويات في ناحية معدان طاقتها التأريخية من مخفر عثماني في قرية معدان عتيق، التي أعطت المكان اسمه، والتابعة إدارياً في الوقت الحالي لدير الزور، ومئذنة الجامع الكبير الغربي من ذات التاريخ في معدان جديد، المركز الإداري والتجاري الأهم في ريف الرقة الشرقي. ثم تعرج إلى أوراق ملكية عثمانية يملكها ال...

اقرأ المزيد

قرب قرية طويحينة، على بحيرة سد الفرات شمال غرب الطبقة، نشأ، أول أيار الماضي، مخيم جديد للنازحين، كمأوى مؤقت في البداية على أرض حددتها الإدارة الذاتية لمئات الهاربين من داعش، قبل أن تتضاعف الأعداد ويتحول المأوى إلى واحد من أسوأ المخيمات، إن لم يكن أسوأها على الإطلاق. كلمة «مخيم» غير صح...

اقرأ المزيد

بانتقال المعارك بين داعش و«قوات سوريا الديمقراطية» إلى الأحياء الشرقية والغربية من مدينة الرقة، مطلع حزيران الجاري، دخل 100 ألف نسمة تقريباً، العدد الحالي لسكان الرقة حسب ناشطين، في طور جديد من المعاناة ومشقة العيش اليومية، مضافة إلى الرعب والهلع والموت المحمولة مع أعمال الحرب التي لا تد...

اقرأ المزيد

على نهر البليخ، وفي حوضه، تقع معظم الحواضر الرئيسية من بلدات وقرى ومزارع ريف الرقة الشمالي. ومنذ تحرير الجيش الحر مدينة تل أبيض أعلى النهر، في أيلول 2012، ثم صعود جبهة النصرة، فولادة داعش منها فتمددها ثم انكماشها، فصعود حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي pyd؛ صار حوض البليخ وفضاؤه المجاور مسرحاً لحوادث ك...

اقرأ المزيد