قسد

لا تقارن نسب الدمار والأضرار اللاحقة بالعمران والبنى التحتية في مدينة الطبقة، بنظيرتها في الرقة، إذ كان من حسن حظ الطبقة أنها تنقلت بين أطراف الصراع المختلفة بمعارك حسمت بسرعة! باستثناء ما تعرضت له الأحياء الأول والثاني والثالث من المدينة الحديثة من دمار نتيجة غارات طيران التحالف الدولي. خرجت الط...

اقرأ المزيد

بمناسبة مرور عام كامل على سيطرة النظام على مدينة دير الزور، نشرت وكالة أنباء (سانا) تقريراً زعمت فيه أن عدد النازحين العائدين إلى بيوتهم في محافظة دير الزور منذ بداية العام الجاري قد بلغ (503571) شخصاً!، وأن عدد السكان المقيمين فيها اليوم قد وصل إلى (1034287) نسمة!، ومن دون أن تذكر مصدر هذه الأ...

اقرأ المزيد

تعتبر مدينة دير حافر (52 كم شرق حلب) ثالث أكبر مدن ريف حلب الشرقي بعد مدينتي (منبج والباب)، ومن أهمها على الطريق الذاهب إلى الرقة، ويبلغ سكانها حوالي 100 ألف نسمة تعمل غالبيتهم في مجالات الزراعة والتجارة، وتحوي موقعين استراتيجيين للغاية، مطار (كويرس) بكلّيته الجوية، ومحطة حرارية عملاقة لتوليد الكهرب...

اقرأ المزيد

تتصاعد معاناة النازحين في مخيم الركبان في بادية الشام على الحدود مع الأردن، في ظل حصار خانق يفرضه النظام وحلفاؤه من جهة والسلطات الأردنية التي أغلقت الحدود قبل عامين من جهة أخرى، ما قد يمهد لحدوث كارثة انسانية وشيكة.     بين مخيمات النازحين في الأراضي السورية، يعدّ الرگبان “ا...

اقرأ المزيد

منذ بدأ تدمير الجسور في دير الزور، راحت تتقلص حركة سكان المحافظة بين ضفتي نهر الفرات، فاقتصرت على الضرورات الاقتصادية والروابط الاجتماعية في حدها الأدنى، وظهرت السفن النهرية كحل بديل دخلت رسوماته ومصاعبه في حسابات تلك الحركة، لكن وجود ميليشيات الأسد وضرائبها، اليوم، شلت الحركة نهائياً، عدا عن القطيع...

اقرأ المزيد

يمكن أن يقال إن ما عايشته مسكنة أعاد صهر هويّة أبنائها المكانية وانتماءَهم لها في بوتقة الهوية العشائرية، وصلة (ذوي القربى)، إذ لحق الجميع بأقربائهم، إما في مناطق سيطرة النظام، أو في تلك الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديموقراطية"؛ بمعنى أن البلدة أعيد هيكلتها إلى مايشبه فترة ما قبل المغمورين...

اقرأ المزيد