بانياس

خلال الأِشهر الماضية أثبت مرض (كوفيد-19) لفئة كبيرة من السوريين أنه أكثر جديّة وحضوراً مما يتوقعون، خاصة في المناطق النائية والتي تأخر انتشار الفيروس فيها نسبياً، مثل مناطق ريف الساحل السوري، الذي يشهد حالياً مرحلة لافتة، يفقد فيها العشرات يومياً، خاصة من كبار السن كضحايا للمرض. لم يعوّل كثيرون ع...

اقرأ المزيد

في بانياس، حيث لا يمكن سوى توقع تكرار الحادثة طالما الكلمة الأولى والأخيرة لسلاح الميليشيات، نُقل المدرس علي عبد الله حسن من المدرسة التي يعمل فيها إلى العناية المشددة بعد تعرضه للضرب الشديد من طالبه، وفي حادثة أخرى شهدتها طرطوس اعتدى طالبان، أحدهما يحمل سلاحاً، على الكادر التدريسي في مدرسة منطقة سر...

اقرأ المزيد

وَرَد في جريدة التلغراف قبل مدة وجيزة أن «ثلث العلويين القادرين على حمل السلاح قد قتلوا»، وهي معلومة قد لا تبدو صادمةً ولا مبالغاً بها أمام أعين من يشهد التغيّرات في شكل وطبيعة الحياة في قرى الساحل السوري، الخزان البشري الأول لجيش النظام وقواته الأخرى. يجعل الاتساع الذي تشهده مساحات ا...

اقرأ المزيد

في جنازةٍ كبيرةٍ تفرضها المشاركة الرسمية لمسؤولين من نظام الأسد في محافظة طرطوس، شيّع، قبل ثلاثة أسابيع، الأمين العام لحزب «الاتحاد العربي الديمقراطي»، غسان أحمد عثمان، في مدينته بانياس. وإلى جانب المسؤولين المحليين ظهر بين المشيّعين شيوخٌ وكهولٌ من أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية، وجدوا ف...

اقرأ المزيد