العدد 94

«لا تخافي يا عمتي، الطيارة ما رح تضربنا لأنها فوقنا. الحربي بتضرب قدامها والمروحي بتزت براميل تحتها. وهاي مانك شايفتيها حربية؟ رح تضرب الجسر»؛ بهذه الكلمات البسيطة أرادت حسناء، بنت الست سنوات، أن تخفف خوفي من الطائرة التي بالفعل استهدفت جسر الشغور بثلاث غارات متتالية ذلك اليوم. استخدم...

اقرأ المزيد

من إداري في مؤسسة إغاثية تابعة لإحدى كبرى فصائل المعارضة في حلب إلى مختار في حيّ المواصلات الخاضع لسيطرة النظام، قطع أحمد اسطنبلي مسيرة تحوّل مدهشة، بعدما كان يُمثل لدى بعض الأوساط المعارضة في منطقته «أباً روحياً» للثورة. اسطنبلي، المعروف بـ«حج أحمد»، شخصية محبوبة، لما يتم...

اقرأ المزيد

رغم طابعه المدني وأهميته وتأثيره على المدى البعيد، لم يكن قطاع التعليم بمنأىً عن الاستهداف المتكرر من قبل نظام الأسد، كغيره من المؤسسات والقطاعات. فقد تعرض للقصف المباشر والمتعمّد عشرات بل مئات المرات، إذ يدرك النظام أن أي نهضة علمية في حواضن الثورة لا بد أن تشكّل صفعة قوية له، لا تقل، بل تفوق الصفع...

اقرأ المزيد

ما زالت بلدة صبيخان، شرق مدينة دير الزور بـ70 كم على الضفة اليمنى لنهر الفرات، تتمتع بهدوئها رغم تواتر استفزازات أمنيي وعناصر حسبة تنظيم الدولة الإسلامية لأهاليها ورد هؤلاء عليهم بين الحين والآخر، إلا أن هذه الحوادث أبعد ما تكون عن اضطرابات كبيرة. صنفت صبيخان إدارياً كمدينة منذ نحو عشر سنوات، وقد...

اقرأ المزيد

أواخر نيسان المنصرم اعتصم عشرات من ناشطي مدينة السويداء في إحدى ساحاتها (ساحة الفخار) ضمن ما قالوا إنها حملة سموها «من الأول يا ثورة». الاعتصام السلمي والتسمية والمكان تحمل دلالات عن النمط الخاص للحراك الذي تميزت به السويداء التي اقترن اسمها بثورة عام 1925، الثورة الشعبية الأوسع ضد الانت...

اقرأ المزيد

قسمت سكة القطار المعروف بقطار الشرق السريع (برلين-البصرة) قرية تل أبيض، في الأعوام الأخيرة من العقد الأول للقرن العشرين، إلى جزئين، صار الجزء الشمالي في تركيا بعد رحيل العثمانيين وترسيم الحدود، وظل الجنوبي في سورية. وفي كليهما تسكن عائلات من عشائر المشهور (فرع من البقارة) وجيس (قيس) والبوعساف (فرع م...

اقرأ المزيد