كتّاب

لم يكن ينقص السوريين سوى العاصفة ألكسا كي تزاحم قذائف الهاون والصواريخ وقصف الطيران في حصد أرواحهم وتهديد معيشتهم المريرة. ولعل أكثر شرائح المجتمع السوري تأثراً بهذه العاصفة هم النازحون في المناطق المحرّرة، الذين تقطّعت السبل بغالبيتهم إلى أن فُتحت لهم المدارس، علّها تقيهم حرّ الصيف وبرد الشتاء. ولم...

اقرأ المزيد