كتّاب

الجولة في عوالم الشبيحة جولةٌ في اللامعقول والفصام والجهل، وهي جولةٌ في العناد أيضاً. فهؤلاء البشر المضطربون الذين فقدوا صوابهم أمام ما يحدث، وتحللوا من كل ضابطٍ أخلاقيٍ وشعورٍ إنسانيٍ ومنطق، لا يستطيعون اليوم مغادرة موقعهم الحالي إلى موقعٍ آخر أكثر تعقلاً. والعجيب في الأمر أن عالمهم هذا قد تشكل ...

اقرأ المزيد

إنها مهمةٌ صعبةٌ على طبيب أسنانٍ شديد التهذيب ومثقفٍ مثل أحمد طعمة أن يكون رئيساً لوزارةٍ أول أعمالها إدارة المناطق المحرّرة بأوضاعها المعقدة ومعطياتها الفوضوية ومواطنيها المعذبين المتشككين بكل شيء. وتحتاج إلى حظٍ كبيرٍ ومهاراتٍ خاصةٍ يأمل الكثيرون أن يكون طعمة متمتعاً بهما، وهو الذي نشأ في واردٍ آخ...

اقرأ المزيد

دأب عبد القادر الصالح على التبرّؤ من مزاياه. فحين سئل في إحدى المقابلات عن سرّ حبّ الناس له، أرجع الأمر ببساطةٍ إلى «دعاء الوالدة»، وحين كان يسأل عن سبب تقدّمه الصفوف، وتسنّمه سدّة القيادة العسكرية، كان يصرّ على أنه مدنيٌّ يجهل استخدام السلاح بالأصل، وأنه سيعود إلى حياته المعتادة بعد انت...

اقرأ المزيد

لم تعد النكات التي يطلقها زياد الرحباني تضحك سوى الحمقى، وهم في معظمهم من خطّه السياسي المؤيّد لبشار الأسد وحسن نصر الله. ويثير الموقف العدائيّ الذي اتخذه هذا المؤلف الموسيقيّ من الثورة السورية خيبةً في أنفس القلة الناضجة من محبّيه، التي تتذرّع بأن عداوة الرجل لإسرائيل، وتكوينه الماركسي، حجبا عن بصي...

اقرأ المزيد

لن يتاح لعصام زهر الدين أن يكتب مذكراته كما فعل جدّه اللواء عبد الكريم، رئيس هيئة أركان الجيش السوريّ الأسبق خلال عهد الانفصال بين مصر وسوريا (1963-1961). لا تبدو سيرة هذا الجدّ مثيرةً للاهتمام قبل تبوّئه قيادة أركان الجيش. فهو، بحسب شهاداتٍ مكتوبةٍ لبعض معاصريه، مجرّد ضابطٍ ضعيفٍ أمضى حياته العسكري...

اقرأ المزيد

إثر ظهور صورهنّ مع بشار الأسد مؤخّراً، شنّ الكاتب المعارض عبد الرزاق عيد هجوماً عنيفاً على تابعاتٍ للمدرسة القبيسية، وأطلق عليهنّ اتهاماتٍ جنسيةً غير لائقة، في مادّةٍ صحفيةٍ ردّ عليها عضو مجلس الشعب السوريّ «المنشقّ» محمد حبش. في دمشق، في ثمانينيات القرن الماضي، حين استباحت مجاميع أتب...

اقرأ المزيد