كتّاب

وَرَد في جريدة التلغراف قبل مدة وجيزة أن «ثلث العلويين القادرين على حمل السلاح قد قتلوا»، وهي معلومة قد لا تبدو صادمةً ولا مبالغاً بها أمام أعين من يشهد التغيّرات في شكل وطبيعة الحياة في قرى الساحل السوري، الخزان البشري الأول لجيش النظام وقواته الأخرى. يجعل الاتساع الذي تشهده مساحات ا...

اقرأ المزيد

في الساحل السوري، حيث صار عادياً مشهد السلاح والمسلحين بأنواعهم وهيئاتهم  المختلفة، يبدو غريباً اليوم ظهور آلات موسيقية على أكتاف شبان وشابات في الشوارع المثقلة بآثار الحرب، حيث صور القتلى وكتابات تطلب الثأر لهم تملأ الجدران. هنا في طرطوس وفي اللاذقية وجبلة وبانياس، ووصولاً إلى الداخل، أي ري...

اقرأ المزيد