كتّاب

لم يكن الشاب رزوق المصري قد تجاوز الثانية والثلاثين من العمر حين أصيب بسكتة قلبية نقل على إثرها إلى المستشفى، وهناك فارق الحياة بعد ثلاث ساعات رغم جهود الأطباء لإنقاذه. وهي النوبة القلبية الثالثة التي يصاب بها الشاب خلال ستة أشهر فقط، وقد نجا من النوبتين الأوليين لأنه وجد من ينقله سريعاً إلى مستشفيا...

اقرأ المزيد

رغم وجود المراكز الصحية والمعالجة الفيزيائية في الشمال السوري، إلا أن قسماً كبيراً من النازحين لا يستطع الوصول إليها بسبب عدم توفرها في جميع مناطق النزوح الأخير، ما دفع نازحين إلى المطالبة بتوفير عيادات طبية متنقلة لفحص المرضى، وتقديم العلاج اللازم وخصوصاً في المخيمات التي تم إنشاؤها مؤخراً. في ظ...

اقرأ المزيد

تعيش مئات العائلات في قرى ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي رغم القصف المتواصل على المنطقة، بسبب عجزهم عن النزوح لأسباب مادية، ويفضل الكثير منهم البقاء تحت القصف على الجلوس تحت أشجار الزيتون دون مأوى، وقد كيفوا أسلوب حياتهم مع الوضع الجديد وسط الخوف من حمم الطائرات وانقطاع سبل الحياة. يحمل المدنيون...

اقرأ المزيد

تنظيم جهود ناشطين يعملون في الشمال السوري ضمن المتيسر من موارد ووفق خطط دائمة التعديل يفرضها الواقع والتحرك بمرونة للتعامل مع الإمكانيات، كذلك جهود منظمات وتبرعات فردية أو جماعية من مغربين سوريين، ومكان بعيد عن القصف يمكن أن تُستأجر عليه قطعة أرض.. كل ذلك يضاف به في النهاية مخيم أهلي ينقذ ويستوعب عش...

اقرأ المزيد

عشرات الحالات الطبية الحرجة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي بسبب استمرار قصف الطيران الروسي والأسدي، الأمر الذي أدى إلى تدمير قسم كبير من المستشفيات وإخراجها عن الخدمة، ما دعا إلى إرسال المصابين إلى مستشفيات بعيدة وسرية، أو محاولة معالجتهم داخل نقاط طبية تم إنشاؤها لهذا الغرض. استهدفت الطائرات...

اقرأ المزيد

تزامن هجوم ميليشيات النظام على ريف حماة الشمالي وقلعة المضيق مع بدء حصاد المزروعات في منطقة كفرنبودة وجبل شحشبو وسهل الغاب، نسغ الحياة للمناطق المحررة، بالإضافة إلى منطقة باب الطاقة وقلعة المضيق التي ينشط غالبية أبنائها في تربية الأسماك وتعتبر المنطقة الأكثر توريداً لها للشمال السوري. يكوّن سهل ا...

اقرأ المزيد