كتّاب

نساء وأطفال على حصيرة، تظلهم شجرة زيتون في ريف إدلب الشمالي ومناطق "غصن الزيتون"، سيارة هنا وأخرى هناك تبحث عن منزل للإيجار أو حتى غرفة، وجوه شاحبة تعلوها ملامح إرهاق الصيام، رجال في الغالب تجاوزوا الستين يضربون الكف بالكف تعبيراً عن العجز وقلة الحيلة أمام الأفق المسدود.. هذا هو المشهد الع...

اقرأ المزيد

الخاسر الأكبر هم الأطفال، كما تجري العادة في كل الثورات والحروب، فأمام كل الضغوط المعيشية تدفع نسبة لا بأس بها من الأُسر في الشمال السوري -المهجرة خاصة- إلى الزج بأبنائها من الصغار في سوق العمل بحثاً عن عيش كريم، فتحول بذلك نسبة كبيرة منهم إلى "رجال" قبل الأوان. تسرب الأطفال من المدرسة ...

اقرأ المزيد

تأتي مسيرة "شيوخ المصالحات"، منذ بداية الثورة حتى المصير المأساوي لمناطقهم، لتسلط الضوء على علاقة كل من الدين والسياسة أحدهما بالآخر في سعي الشيوخ لتمثّل أدوار قيادية جعلتهم يظهرون كعملاء للنظام أو كمراهقين خرْق في الحد الأدنى. أحمد البقاعي لم تحل حداثة سن الشيخ أحمد البقاعي "...

اقرأ المزيد

خوفاً من المصير المجهول القادم مع كل شتاء، ورغبة في الاستقرار حتى لو كان بشكل جزئي، تتكرر الحلول المقترحة من قبل المهجرين أنفسهم الساعين لتحسين أوضاعهم المعيشية داخل المخيمات كل عام، مع تكرار الحالة الإنسانية الصعبة التي تتردى إليها أوضاع مخيمات المهجرين في الشمال السوري. غالبا ما تظهر دعوات ومط...

اقرأ المزيد