قطاعات

يبدو أن النظام يحاول استغلال الفرصة لإعادة بناء القدرات البشرية لقواته مجدداً بحجة محاربة (الإرهاب)، في وقت لا يمكن التعويل فيه على الشرطة العسكرية الروسية لتحول دون أي عمليات انتقامية من قبل قواته، وحماية الأهالي من أعمال النهب والاعتقالات العشوائية، فمنذ اللحظات الأولى لسيطرته على درعا، عمل النظام...

اقرأ المزيد