داعش

تعتبر مدينة دير حافر (52 كم شرق حلب) ثالث أكبر مدن ريف حلب الشرقي بعد مدينتي (منبج والباب)، ومن أهمها على الطريق الذاهب إلى الرقة، ويبلغ سكانها حوالي 100 ألف نسمة تعمل غالبيتهم في مجالات الزراعة والتجارة، وتحوي موقعين استراتيجيين للغاية، مطار (كويرس) بكلّيته الجوية، ومحطة حرارية عملاقة لتوليد الكهرب...

اقرأ المزيد

منذ بدأ تدمير الجسور في دير الزور، راحت تتقلص حركة سكان المحافظة بين ضفتي نهر الفرات، فاقتصرت على الضرورات الاقتصادية والروابط الاجتماعية في حدها الأدنى، وظهرت السفن النهرية كحل بديل دخلت رسوماته ومصاعبه في حسابات تلك الحركة، لكن وجود ميليشيات الأسد وضرائبها، اليوم، شلت الحركة نهائياً، عدا عن القطيع...

اقرأ المزيد

يمكن أن يقال إن ما عايشته مسكنة أعاد صهر هويّة أبنائها المكانية وانتماءَهم لها في بوتقة الهوية العشائرية، وصلة (ذوي القربى)، إذ لحق الجميع بأقربائهم، إما في مناطق سيطرة النظام، أو في تلك الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديموقراطية"؛ بمعنى أن البلدة أعيد هيكلتها إلى مايشبه فترة ما قبل المغمورين...

اقرأ المزيد

في الوقت الذي تنتظر فيه إدلب مصيرها المجهول، لا يتوانى تنظيم داعش عن تنفيذ اغتيالات وتفجيرات بطريقة ممنهجة، يروح ضحيتها الكثير من الأبرياء. تثير هذه العمليات مخاوف كبيرة لدى السكان على الرغم من اعتقال الكثير من عناصر داعش. أعدم فصيل من المعارضة قائد وعناصر في تنظيم داعش، بعد أسرهم في سهل الروج غر...

اقرأ المزيد

منذ سيطرتها على مدينة السّخنة في شهر آب الماضي، فرضت قوات النظام السوري بتوجيهات من الإيرانيين الإقامة الجبرية على نحو أربعين عائلة منحدرة من المدينة بالقرب من مدخلها الجنوبي على طريق أتوستراد تدمر، بعد أن أمضت الفترة السابقة في خيام كانت تسكنها بمناطق متفرقة في البادية حول السّخنة، هرباً من القصف ا...

اقرأ المزيد

تتوالى الفيديوهات والصّور التي يلتقطها عائدون إلى مدينة البوكمال، إلى جانب تقارير دعائية تبثّها وسائل إعلام النظام عن عودة الأهالي، والخدمات التي تتوفر باطّراد. ما يغيب عن المشهد سيطرة حجاج الحرس الثوري الإيراني وآليات تعاملهم مع الأهالي، والوعي الجديد الذي يُشكله هذا التعامل، إلى جانب هزال الخدمات ...

اقرأ المزيد