النازحين

يتفاوت إيقاع الحياة وعودة النازحين بين حي وآخر في حمص المدمرة. فتكاد تعود الحياة إلى حي القصور، فيما زال حي الخالدية ميتاً على الحال التي تركه عليها الثوار عندما غادروه منذ أربع سنوات وخمسة أشهر. عمل ثوار حمص في أحيائها القديمة التي تتضمن 12 حيًّا، حيث خلّفت المعارك التي تخلّلها قصف عنيف لنظام ال...

اقرأ المزيد

منذ تحريرها من قبضة داعش في شهر شباط الماضي، صارت مدينة الباب هدفاً لموجات نازحين من مدن وأرياف سورية مختلفة. حمل النازحون إلى المدينة تنوعاً مناطقياً يظهر في الأسماء التي أطلقوها على المقاهي والمطاعم والمتاجر، وغيرها من الأعمال التي أسسوها في الباب. بمجرد الوصول إلى المدينة، وعلى مدخلها الشمالي،...

اقرأ المزيد