أشجار الزيتون

بعد سيطرة قوات النظام على ريف إدلب الجنوبي بداية السنة الجارية، يعمل اليوم عناصر من جيشه والميليشيات على قطع أشجار الزيتون في تلك المنطقة، ومن ثم بيعها كحطب تدفئة. في حين يراقب مالكو هذه الأراضي ما يجري بحزن وعجز. زار سامر نجار (اسم مستعار) وهو موظف حكومي، بلدته مؤخراً لتفقد منزله وأراضيه الزراعي...

اقرأ المزيد