كتّاب

في مقبرة الشهداء، وأثناء تشييع متظاهرٍ قضى أثناء محاولة خلع تمثال حافظ الأسد، كان أحد المشيّعين حزيناً على إزهاق الأرواح هكذا بعشوائيةٍ، وغاضباً من غياب العقل في "مظاهراتنا" وقلة التخطيط. كانت هيئة الرجل، بالسنّ النحاسي البارز دوماً و"الجراوية" (شماغ يثبت بمهارةٍ على الرأس ليش...

اقرأ المزيد

"دكتور رضوان السالم... ما كنت أريد قوله لك... إنك تشبه مدينتي الجريحة". "حلمت الليلة الفائتة بالدكتور رضوان وقد خرج بخير من سجون داعش، وفرحت كثيراً برؤيته، حتى أننا التقطنا صورة سوية لنشرها وإخبار الشباب بخروجه سالماً معافى ..رغم تأكيد الكثير خبر استشهاده إلا أنني لا أزال فرحاً بال...

اقرأ المزيد

بعد هروبه من داعش قصد خالد مدينة غازي عينتاب التركية، ليبدأ رحلة البحث عن عمل. هو مدرّسٌ للغة الإنكليزية، التي من المفترض أنها المؤهل المطلوب لدخول مجال العمل مع المنظمات الدولية المعنية بالشأن السوريّ، والتي جعلت من عينتاب مركزاً رئيسياً لها. ريثما يجد العمل المنشود اضطرّ خالد إلى الإقامة في سكن...

اقرأ المزيد

إهاناتٌ واعتقالاتٌ لأبناء دير الزور "وين الديرية؟... الديرية ينزلو". هي العبارة الأولى التي يسمعها ركّاب السيارات القادمة من مناطق سيطرة داعش في طريقهم إلى تركيا على أوّل حاجزٍ للجيش الحرّ، وبالتحديد حاجز "الجبهة الشامية". يحمل السؤال عن "الديرية" دون غيرهم اته...

اقرأ المزيد

شاي وبوراكو وثورة... وجيش حرّ وشبّيحة هاربون وحشيش "منين أجيب جواكر؟ أطبعها يعني!" "خذ هالختايرة وروح اعمللهم عمرة" بلهجة مدينة دير الزور، التي لا تشبه أيّ لهجةٍ سوريةٍ أخرى، يناكف لاعبو "البوراكو" بعضهم في مقهى الروضة. وهو أول المقاهي الديرية المفتتحة في مدينة أ...

اقرأ المزيد

150 ألف لاجئٍ من "الدير" على حافة الفقر والجوع بسبب موقعها الجغرافيّ القريب نسبياً من معبر تلّ أبيض الحدوديّ، كانت ولاية أورفا التركية هدفاً لأبناء محافظة دير الزور في موجات نزوحهم المتلاحقة، هرباً من أهوال الحرب التي تشنها قوّات الأسد ثم من الممارسات الإجرامية لتنظيم داعش. صار من ال...

اقرأ المزيد