النازحين

الازدحام شديد داخل المخيم؛ أطفال يركضون ويلعبون ويملؤون المكان ضجيجاً بملابسهم المتسخة وأقدامهم الحافية، رجال بلا عمل يتسكعون أمام خيامهم، يشربون الشاي ويتبادلون الأحاديث، بينما تكابد رهف الخجل وهي تجهد بالمسير ذهاباً وإياباً علها تتمكن من الولادة السريعة، بعد أن بدأت أعراض مخاضها وألم أسفل البطن يز...

read more

لا ينوي عبد الله (اسم مستعار) العودة إلى مدينته خان شيخون في وقت قريب، بعد أن تلقَّى تهديداً بالاعتقال من أحمد حاج حسين وهو مسؤول محلي بحزب البعث أصبح رئيساً لبلدية المدينة مؤخراً. استولى الحاج حسين على ممتلكات كثير من أهالي المنطقة، وتقاسم مع قادة في الميليشيات التي تنتشر في المنطقة موسم الزيتون في...

read more

تزحف المقتلة مجدداً في سوريا، لتنشر صور المدن الخاوية والمدمرة، وأجساد المدنيين الممزقة، وطوابير هائلة من النازحين، يقصدون جغرافيا الأمان التي تضيق بهم مرة بعد مرة، فيما تطاردهم مذبحة لم تتوقف منذ أطلق بشار سعار الموت المعمم في سوريا، لإنقاذ طغيانه السلالي من رعب الحرية، الذي لا يواجه الطغاة الإرهاب...

read more

كان يوماً اعتيادياً من أيام كفرنبل: السوق يعج بالمارة، والباعة مشغولون بترتيب بضائعهم. على ناصية الطريق اشتكى بائع لجاره من برودة السوق وقلة الحركة، وعلى الطرف المقابل جلس مجموعة من الشبان يتجاذبون أطراف الحديث، بإمكان المار بجوارهم أن يلتقط بعضاً منه حول الأوضاع العامة، والمجزرة الأخيرة التي ارتكبه...

read more

بعد النزوح هرباً من قصف الطائرات المكثف، تحاول عائلة الحاج أسامة المكونة من ستة أشخاص عيش يومها الرمضاني كما اعتادت بمنزلها في حاس جنوبي إدلب، رغم افتراشها الأراضي الزراعية في محيط بلدة أطمة شماليها، فبمجرد أن يعلو صوت أذان المغرب حتى تتحلق العائلة حول وجبة رمضانية تضم الأرز والدجاج وبعض حبات التمر ...

read more

كان لتوجه مئات آلاف العوائل المهجرة والنازحين من المحافظات والأرياف المجاورة إلى إدلب أن أخلّ بسوق العمل في المحافظة، بتوفير الأيدي العاملة المحتاجة للعمل بشكل كبير في الوقت الذي تراجعت فيه مصادر الدخل والمشاريع الحيوية، تلك الفجوة وصلت بالأمور إلى الحد الذي لم يترك أي مجال (لمناورة عمالية) لأنها بب...

read more