إدلب

«حرب أهلية» في الشمال

أدى القتال الذي اندلع منذ أشهر قليلة في الغوطة الشرقية، بين جيش الإسلام من جهة وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، إلى تقسيم الغوطة فعلياً بين قطاع دوما وما حولها الذي يسيطر عليه «الجيش»، وقطاع أوسط يسيطر عليه «الفيلق». لم يقتصر تأثير ذلك على إضعاف الجميع ضد النظام ال...

read more

في هذا العام حمل عيد الفطر لسكان مدينة إدلب شيئاً من البهجة وإن كانت ممزوجة بالألم، فلأول مرة منذ سنوات يمارسون طقوساً اعتادوها من قبل. إذ ما إن طبّق اتفاق التهدئة الذي أبرم بين المعارضة والنظام حتى بدأت بوادر التغيير تظهر في كافة مناحي الحياة. صنع حلويات العيد في المنازل دفع ارتفاع أسعار الحل...

read more

حب في زمن الحرب السورية

«وأنا كمان... أكيد... رح تبقي ذكرى حلوة بحياتي...»؛ بتلك الكلمات همس لؤي من سريره في المشفى لحبيبته سهر عندما كانت تخابره هاتفياً لتطمئن على صحته. كان 21 آذار 2013 يوماً لا ينسى في مصير قصة الحب الكبيرة التي جمعت لؤي وسهر ودامت سبع سنوات، عندما تعرض المكتب الإعلامي الذي يعمل فيه الشاب...

read more

قتل صلاح الدين الأوزبكي، أمير كتيبة «الإمام البخاري»، مساء الخميس 27 نيسان 2017، مع اثنين من مرافقيه وإعلامي الكتيبة، أثناء أدائهم صلاة المغرب في أحد مساجد منطقة شعيب بإدلب، بعد أن استهدفهم شخص برشقة رصاص من بندقية كلاشنكوف ولاذ بالفرار. لم يمض وقت طويل حتى  تمكنت القوة التنفيذية...

read more

«لا تخافي يا عمتي، الطيارة ما رح تضربنا لأنها فوقنا. الحربي بتضرب قدامها والمروحي بتزت براميل تحتها. وهاي مانك شايفتيها حربية؟ رح تضرب الجسر»؛ بهذه الكلمات البسيطة أرادت حسناء، بنت الست سنوات، أن تخفف خوفي من الطائرة التي بالفعل استهدفت جسر الشغور بثلاث غارات متتالية ذلك اليوم. استخدم...

read more

قصص من حصار المعضّمية

حوصرت معضمية الشام لمدة 3 سنوات بشكل متواصل. وتخللت الحصار فترات هدن مزعومة يسمح فيها للطلاب والموظفين بالخروج والعودة، دون أن يحملوا معهم أي شيء. وفي منتصف تشرين الأول من العام الماضي أجبر النظام 1100 من أهالي المدينة على الخروج منها متجهين إلى مدينة إدلب، حاملين عشرات القصص التي تدمي القلب. كان...

read more