تهجير

رغم تدنِّي الأجر الذي تحصل عليه والساعات الطويلة التي تقضيها خارج منزلها، لا يمكن لـ"نورة" أن تترك العمل بسبب حاجتها للمال، من أجل الإنفاق على أبنائها الأربعة، وبعد أن أصبحت فجأة الأب والأم بالنسبة إليهم، منذ وفاة زوجها قبل ثلاث سنوات. نورة السايح (36 عاماً) واحدة من آلاف النساء السوريا...

read more

آخر فرسان المدينة

ودّعت حلب فرسانها. أغلقت الباب وراءهم وانزوت تستمع إلى صدى أغانيهم التي ملأت الأزقة وتداوي جراح أرصفتها وتلعب وحيدةً بثلج المقابر. رائحة الموت وحدها تضجّ في ملامحهم القاسية، وأعينهم الدامعة ترسم تغريبتهم الجديدة ونزوحهم الأخير. بعضهم خرج إلى الحياة ورأسه ممتلئةٌ بآلاف القصص، وبعضهم آثر البقاء في شوا...

read more

افتتاحية العدد 84

ستنتصر الثورة... ولكن! بالنسبة إلى الكثيرين، الآن، يبدو الحديث عن عودة الحلبيين المهجّرين إلى مدينتهم مجرّد حلم يقظة، وتبدو الوعود بالنصر بعد هذا الاستضعاف شعاراتٍ يرددها البعض بدافع المكابرة الجريحة أو لانتمائهم إلى عالمٍ تتآكل معالمه وتبهت كل يوم. مرّةً أخرى نقول إن لا شيء جديداً هنا، فهذا من ا...

read more

رسالة إلى أمي هناك

من للبيت المتعب يا أمي؟ يومَ حملتِه وجعاً في رحلتك الأولى من قريتك في جبل الزاوية نحو المدينة، حلب بعظمتها، سيدة المدائن، وقبلة الباحثين عن عملٍ وحياة. أكنت تعرفين وقتها أن النزوح لن ينتهي؟ وأنك ستحملين في كل رحلةٍ «بقجةً» لولدٍ ينقص من أولادك، تكتفين بأثرٍ منه، تشمّينه حين يتعاظم الك...

read more