الجيش الوطني

بقضائها على حركة نور الدين الزنكي، تمكنت "هيئة تحرير الشام" من استكمال بسط سيطرتها العسكرية على ما تبقى من الشمال الغربي لسورية (عدا ريف حلب الشمالي الذي يخضع لنفوذ قوات الجيش الوطني تحت إشراف تركي)، وباتت تتسلم الإدارة المالية والاقتصادية لمحافظة إدلب وما حولها التي تشكل الجيب الأخير للمع...

read more

أطلق المجلس الإسلامي السوري بادرة جديدة، أواخر الشهر الماضي، دعا فيها، عبر بيان رسمي، الفصائل السورية إلى إنشاء جيش وطني ثوري، تقوده وزارة دفاع تشكّلها الحكومة المؤقّتة، تذوب فيه الفصائل وتقف صفاً واحداً في وجه «قوى الاستكبار» التي تحاول إجهاض ثورة الشعب وتجهّز لـ«مشاريع عدوانية&ra...

read more