التعليم

الخاسر الأكبر هم الأطفال، كما تجري العادة في كل الثورات والحروب، فأمام كل الضغوط المعيشية تدفع نسبة لا بأس بها من الأُسر في الشمال السوري -المهجرة خاصة- إلى الزج بأبنائها من الصغار في سوق العمل بحثاً عن عيش كريم، فتحول بذلك نسبة كبيرة منهم إلى "رجال" قبل الأوان. تسرب الأطفال من المدرسة ...

read more

"نحن الظاهر عطيناكن وش كثير انتو المدنية" بهذه الكلمات علق العنصر في أحرار الشام بلباسه العسكري المتوشح بمسدسه على فعله الشنيع بضرب مدير المدرسة وراء مكتبه، الأمر الذي سبب صدمة لكل الحاضرين من أطفال وأولياء أمورهم والمعلمين. كلمات أسكتتهم جميعاً تحت سطوة السلاح المعلق وصدمة الفعل بحد ذاته،...

read more

لا تبدو الأخبار والتصريحات، بشأن معركة مرتقبة قد تشهدها محافظة إدلب المحررة، ذات وقع ملحوظ على حياة الأهالي ونشاطاتهم اليومية والأحداث الموسمية، فمنذ أيام قليلة بدأ المعلمون والطلبة رحلة التعليم والتعلم معلنة بدء العام الدراسي الجديد بإقبال جيد جداً في بلدات وقرى إدلب وريفها. شهد طفلة في الصف الخ...

read more

تمكن أحمد في مخيم عين عيسى بريف الرقة الشمالي أخيراً من العودة لجزء من حياته شبه الطبيعية، وممارسة طفولته، بعد خضوعه لدورات محو الأمية ودورات دعم نفسي نفذتها مؤسسات مدنية بدعم من برنامج (إنجاز)، بعيداً عن الصعوبات والصراع الذي واجهه ملف التعليم في المحافظة. أحمد (14 عاماً) أحد الأطفال الذين كانوا...

read more

يحثّ أحمد الخطى باتجاه ورشة والده لإصلاح كهرباء السيارت، بعد انتهاء دوامه المدرسي كل يوم، ليقدم له العون من أجل تأمين قوت يومهم في مخيم الركبان على الحدود السورية مع الأردن، بالتزامن مع متابعة تعليمه في مدرسته ليعوّض ما فاته بعد انقطاع عنه لمدة عامين، منذ نزوحهم الأول من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، ...

read more

أثناء السؤال عن مشاكل الدراسات العليا للطلاب السوريين في تركيا، قاطعني الأستاذ خالد البرجس، وهو مدرس في جامعة الزهراء، ويبحث في الجامعات التركية عن قبول لمتابعة رسالته في الدكتوراه، والتي توقفت بسبب الأوضاع في سوريا : «أكبر مشاكلنا نحن طلاب الدراسات العليا هي اللغة التركية، فالجامعات الحكومية ...

read more